عاجل/ نائب الرئيس العقيد قاسيمي كويتا يستولى على السلطة من جديد في مالي والرئيس الانتقالي ورئيس الوزراء وعدد من المسؤولين وراء القضبان

الكاتب: admin

الاستخبارات البريطانية تتهم «فيسبوك» بمساعدة الإرهابيين على التخفي

اتهم كين ماكالوم الرئيس الجديد لجهاز الاستخبارات البريطاني «M15»، موقع «فيسبوك» بأنه سيمكّن الإرهابيين من التخطيط لشن هجمات دون أن يكونوا مراقبين من قبل أجهزة الأمن، بحسب صحيفة «إندبندنت» البريطانية.
وأوضح ماكالوم أن خطط مارك زوكربيرغ الرئيس التنفيذي لشركة «فيسبوك» لتشفير ستمنح للإرهابيين «تصريحا مجانياً»، وقال لراديو «تايمز»: «إن القرارات التي يتم اتخاذها في مجلس إدارة (فيسبوك) بكاليفورنيا لها صلة بقدرتنا على القيام بوظائفنا مثل اتخاذ قرارات في أفغانستان أو سوريا».

وذكر كين ماكالوم أن إذا كانت لدي الاستخبارات معلومات عن قيام شخص ما بتصنيع قنبلة أو تصوير فيديو انتحاري في غرفة ما، فسيكون بإمكانهم التقدم بطلب للحصول على مذكرة من وزير الداخلية وقاضٍ للتمكن من الوصول إليه، وتابع: «نحن بحاجة إلى امتلاك هذه القدرة على الإنترنت أيضاً».
وقال إن تطبيق خطة التشفير مع عدم وجود أي وسيلة على الإطلاق لاختراقه، فإنك ستمنح أشخاص مثل الإرهابيين أو الذين يرتكبون اعتداءات جنسية على الأطفال إمكانية التحرك بحرية على الإنترنت، لأنهم يعلمون أنه لا أحد يمكنه رؤية ما يفعلونه.
وأكد مكالوم أن الاستخبارات لا تسعى لبناء «دولة قائمة على المراقبة ووضع كاميرا في غرف الجلوس».
وأضاف: «ما نحتاج إليه في تلك المناسبات النادرة أن تمنحنا تلك الشركات وسيلة للوصول إلى محتوى تلك الاتصالات».

rsbtt/aawsat

الحياة تدب في غزة مجددا.. ووصول الوفد الأمني المصري

في مشهد يعكس حيوية الشعب الفلسطيني، بدأت الحياة في قطاع غزة المحاصر، في العودة لطبيعتها في العديد من الجوانب بعد عدوان إسرائيلي خلف الكثير من القتل والدمار، العدوان الإسرائيلي الذي استهدف كامل القطاع.

كما حضرت جموع غفيرة اليوم لأداء صلاة الجمعة، حيث أشاد الخطيب بأداء المقاومة الفلسطينية في صد العدوان الإسرائيلي على القطاع، إضافة إلى كل من كان يعمل من أجل صمود الشعب الفلسطيني، كما أدت جموع المصلين صلاة الغائب على الشهداء الذين سقطوا جراء العدوان الإسرائيلي على القطاع.

إلى ذلك انتشلت فرق الإنقاذ، جثامين شهداء من نفق، قصفته طائرات الاحتلال في بلدة القرارة شرقي محافظة خانيونس، في بداية العدوان على غزة.

وقالت مصادر فلسطينية إن الجثامين، تعود لمقاومين من كتائب القسام، ولم يكن بمقدور فرق الإنقاذ إخراجهم بسبب شدة العدوان على غزة.

كما وصل إلى مستشفى الشفاء في غزة جثمان الشهيدة الطفلة، مريم محمد عودة التلباني 3 أعوام، بعد إخراجها من تحت ركام منزلها في منطقة تل الهوى الذي قصفته طائرات الاحتلال.

ووصل ظهر اليوم الجمعة، الوفد الأمني المصري، إلى قطاع غزة، لإجراء لقاءات مع الفصائل الفلسطينية، والتباحث في إجراءات التهدئة التي بدء سريانها فجر اليوم.

واستمر عدوان 2012 على قطاع غزة 11 يوما انتهت فجر اليوم الجمعة الساعة الثانية فجرا، بإعلان التهدئة المشروطة من قبل المقاومة، وأدى العدوان بحسب إحصائية محدثة من وزارة الصحة الفلسطينية، إلى ارتفاع عدد الشهداء إلى 243 شهيدا؛ بينهم 66 طفلا و39 سيدة و17 مسنا، والجرحى لأكثر من 1910 إصابة بجروح مختلفة.

كما تسبب القصف الإسرائيلي في تدمير المئات من المنازل والأبراج والشقق السكنية والطرق الرئيسية والأماكن العامة وشبكات المياه والاتصالات والإنترنت، إضافة لتدمير العديد من المؤسسات الحكومية المختلفة، وتشريد الألاف، الذين أقاموا في عشرات مراكز الإيواء.

arabi21/rsbtt

«حماس»: وقف إطلاق النار «وشيك»… ربما خلال 24 ساعة

قال مسؤول من حركة «حماس» إن وقف إطلاق النار «وشيك، ربما في غضون 24 ساعة».

وأضاف المسؤول لشبكة «سي إن إن» الإخبارية الأميركية أن هناك «أجواءً إيجابية» حول المحادثات للتوصل إلى اتفاق مع إسرائيل «بفضل دعم أشقائنا المصريين والقطريين» الذين اقترحوا حلولاً مختلفة. وقال: «المطالب العامة للشعب الفلسطيني لا تزال واضحة: إنهاء العدوان الإسرائيلي على المسجد الأقصى وحي الشيخ جراح، ووقف العدوان الإسرائيلي على غزة، وآلية إعادة إعمار غزة بعد الدمار الإسرائيلي».

ولم يصدر بعد أي تعليق من إسرائيل على التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق نار محتمل.

وكانت مصادر فلسطينية في قطاع غزة مطلعة على مباحثات التهدئة الجارية بين إسرائيل و«حماس»، قد قالت إن الطرفين، مستعدان لوقف إطلاق النار، لكنهما متمسكان بشدة بشروطهما، ولا يقدمان أي تنازلات، ما أبطأ جهود الأطراف رغم الضغوطات الكبيرة.

وأكدت المصادر لـ«الشرق الأوسط» أن إسرائيل ترفض أي اشتراطات من قبل «حماس»، وتقول إنها مستعدة بعد انتهاء عمليتها، (الخميس)، لوقف النار إذا أوقفته الفصائل الفلسطينية فقط، دون أي تفاهمات في هذه المرحلة، وذلك حتى لا تبدو كمن توصل إلى اتفاق معهم أو رضخ لشروطهم، لكن الفصائل رفضت واشترطت أن توقف إسرائيل النار وتتعهد بوقف إخلاء حي الشيخ جراح ووقف أي تصعيد في القدس والضفة. وبحسب المصادر، فإنه رغم تصاعد وتكثيف الضغوط، لم يتراجع الطرفان عن مواقفهما حتى الأمس. وقالت إنه طالما هناك قصف إسرائيلي، ستستمر «حماس» و«الجهاد» والفصائل بإطلاق الصواريخ والنار، ولن يتوقفوا، وهذا ما يحدث كل يوم.

وتحدثت التقارير أمس، عن اقتراح مصري للتهدئة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة يدخل حيز التنفيذ اليوم الخميس، بدءاً من الساعة الـ6 صباحاً. وجاءت التقارير مع تلميحات إسرائيلية بانتهاء العملية حتى الخميس، لكن «حماس» نفت وجود اتفاق من هذا النوع. وكانت القناة «12» الإسرائيلية، قد قالت إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أبلغ الولايات المتحدة، مساء الاثنين، أن تل أبيب مستعدة لوقف إطلاق النار مع الفصائل الفلسطينية خلال يومين أو ثلاثة. وذكرت مصادر إسرائيلية أن نتنياهو يريد يومين أو 3 أيام قبل إنهاء حملته على صورة نصر أو يخرج منها كمن حقق إنجازات واسعة.

rsbtt/aawsat

أسعار النفط تعاود الارتفاع

ارتفعت أسعار النفط، اليوم الخميس، بنحو طفيف بعد يومين من الخسائر، مما يعكس تباين التعافي الاقتصادي العالمي من الجائحة، مع توقع استمرار ارتفاع الطلب الأمريكي.

وجاء الارتفاع رغم مخاوف اقتصادية في الهند، حيث أدت الموجة الثانية من فيروس كورونا إلى مزيد من القيود على التحركات. وارتفع خام “برنت” بنسبة 0.2 بالمائة إلى 66.77 دولار للبرميل، بحلول الساعة 06:57 بتوقيت غرينتش، وذلك بعد نزول ثلاثة بالمائة أمس الأربعاء. فيما زاد الخام الأمريكي 25 سنتا إلى 63.61 دولار للبرميل، بعد انخفاضه 3.3 بالمائة في الجلسة السابقة

وقالت مؤسسة “إيه إن زد ريسيرش” في مذكرة: “الطلب على البنزين في الولايات المتحدة يصمد بشكل جيد قبيل موسم القيادة”. وأضافت “ارتفع عدد المقبلين على المطارات الأمريكية إلى 1.85 مليون، وهو مؤشر جيد بالنسبة للطلب على وقود الطائرات”.

وأظهرت بيانات أن مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة ارتفعت بواقع 1.3 مليون برميل الأسبوع الماضي، مقابل توقعات المحللين في استطلاع أجرته “رويترز” لزيادة 1.6 مليون برميل.

rsbtt/elkhabar

الجزائر: انطلاق حملة الانتخابات التشريعية والمرشحون أمام تحدي إقناع الناخبين بالمشاركة فيها

انطلقت الخميس حملة الانتخابات التشريعية في الجزائر المقرر إجراؤها في 12 يونيو/حزيران. ويتنافس في هذه الانتخابات 1483 قائمة. وأكبر تحد تواجهه هذه الحملة هو استمالة الناخبين للمشاركة في هذه الانتخابات لاسيما أن الاقتراع الأخير شهد عزوفا كبيرا من قبل الشباب.

rsbtt/fr24

رئيس الوزراء مختار وان يواصل مشاوراته لتشكيل الحكومة

يواصل رئيس وزراء مالي مختار وان، الذي أعيد تكليفه بتشكيل حكومة جديدة بعدما قدم استقالة حكومته يوم الجمعة الماضي، مشاوراته مع مختلف الأحزاب السياسية، و عدد من الشخصيات الفاعلة من أجل تشكيل فريق حكومي جديد.

و وأفادت تقارير اعلامية محلية أن الحكومة المرتقبة ستضم شخصيات تكنوقراطية وأخرى سياسية، إضافة الى “كفاءات عالية” نزولا عند رغبة الشعب المالي الذي يتطلع الى عهد جديد مع المرحلة الانتقالية.

وفي إطار مشاوراته، استقبل رئيس الوزراء المالي ، وفدا من البرلمانيين السابقين ممثلا للمجتمع المدني.

وقررت حركة “5 يونيو- تجمع القوى الوطنية” المعارضة في مالي عدم المشاركة في حكومة مختار وان الجديدة، و دعت للتعبئة لمظاهرات مرتقبة بينما أبلغ حزب الاتحاد من أجل الجمهورية والديمقراطية، الحزب الرئيسي في حركة 5 يونيو، رئيس الوزراء رغبته في مرافقته في تشكيل الحكومة الجديدة.

ويوم الجمعة الماضي، قدم رئيس الوزراء المالي استقالته واستقالة حكومته، وكلفه الرئيس باه نداو، مباشرة بتشكيل حكومة جديدة تكون “أكثر شمولية مع إفساح المجال أمام الطبقة السياسية”.

وجاءت استقالة مختار وان، بعد سلسلة من الاجتماعات، بمبادرة من الرئيس باه نداو بغرض تجديد الحوار السياسي والاجتماعي بين السلطات الانتقالية، وممثلي الأحزاب السياسية والمجتمع المدني، في إطار تنفيذ مسار المرحلة الانتقالية وتحقيق السلام والمصالحة الشاملة في مالي.

وحددت السلطات الانتقالية المالية تاريخ 27 فبراير من العام المقبل، موعدا لإجراء انتخابات رئاسية، تسلم على إثرها السلطة لرئيس مدني منتخب، بعدما أجبر الرئيس السابق إبراهيم بوبكر كيتا على الاستقالة في شهر أغسطس الماضي اثر التغيير ” غير الدستوري” للحكم في البلاد.

rsbtt/saharamedias

«حماس»: وقف إطلاق النار «وشيك»… ربما خلال 24 ساعة

قال مسؤول من حركة «حماس» إن وقف إطلاق النار «وشيك، ربما في غضون 24 ساعة».

وأضاف المسؤول لشبكة «سي إن إن» الإخبارية الأميركية أن هناك «أجواءً إيجابية» حول المحادثات للتوصل إلى اتفاق مع إسرائيل «بفضل دعم أشقائنا المصريين والقطريين» الذين اقترحوا حلولاً مختلفة. وقال: «المطالب العامة للشعب الفلسطيني لا تزال واضحة: إنهاء العدوان الإسرائيلي على المسجد الأقصى وحي الشيخ جراح، ووقف العدوان الإسرائيلي على غزة، وآلية إعادة إعمار غزة بعد الدمار الإسرائيلي».

ولم يصدر بعد أي تعليق من إسرائيل على التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق نار محتمل.

وكانت مصادر فلسطينية في قطاع غزة مطلعة على مباحثات التهدئة الجارية بين إسرائيل و«حماس»، قد قالت إن الطرفين، مستعدان لوقف إطلاق النار، لكنهما متمسكان بشدة بشروطهما، ولا يقدمان أي تنازلات، ما أبطأ جهود الأطراف رغم الضغوطات الكبيرة.

وأكدت المصادر أن إسرائيل ترفض أي اشتراطات من قبل «حماس»، وتقول إنها مستعدة بعد انتهاء عمليتها، (الخميس)، لوقف النار إذا أوقفته الفصائل الفلسطينية فقط، دون أي تفاهمات في هذه المرحلة، وذلك حتى لا تبدو كمن توصل إلى اتفاق معهم أو رضخ لشروطهم، لكن الفصائل رفضت واشترطت أن توقف إسرائيل النار وتتعهد بوقف إخلاء حي الشيخ جراح ووقف أي تصعيد في القدس والضفة. وبحسب المصادر، فإنه رغم تصاعد وتكثيف الضغوط، لم يتراجع الطرفان عن مواقفهما حتى الأمس. وقالت إنه طالما هناك قصف إسرائيلي، ستستمر «حماس» و«الجهاد» والفصائل بإطلاق الصواريخ والنار، ولن يتوقفوا، وهذا ما يحدث كل يوم.

وتحدثت التقارير أمس، عن اقتراح مصري للتهدئة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة يدخل حيز التنفيذ اليوم الخميس، بدءاً من الساعة الـ6 صباحاً. وجاءت التقارير مع تلميحات إسرائيلية بانتهاء العملية حتى الخميس، لكن «حماس» نفت وجود اتفاق من هذا النوع. وكانت القناة «12» الإسرائيلية، قد قالت إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أبلغ الولايات المتحدة، مساء الاثنين، أن تل أبيب مستعدة لوقف إطلاق النار مع الفصائل الفلسطينية خلال يومين أو ثلاثة. وذكرت مصادر إسرائيلية أن نتنياهو يريد يومين أو 3 أيام قبل إنهاء حملته على صورة نصر أو يخرج منها كمن حقق إنجازات واسعة.

rsbtt/aawsat

هنية: المقاومة ذات نفس طويل

قال إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إن المقاومة ذات نفس طويل وقدراتها على المواصلة فوق تقديرات الاحتلال.

وأضاف هنية في تصريح مقتضب له “المقاومة قادرة على حماية شعبنا وصد العدوان”.

ويأتي ذلك في ظل التقارير عن وجود تهدئة قريبة ستعلن خلال يوم أو يومين.

alquds/rsbtt

قيادي في «حماس» يتوقع هدنة مع إسرائيل «خلال يوم أو يومين»

أعرب القيادي في حركة «حماس»، موسى أبو مرزوق، اليوم (الأربعاء)، عن توقعه بأن إسرائيل ونشطاء غزة سيتوصلون إلى وقف لإطلاق النار «خلال يوم أو يومين»، من شأنه أن ينهي العنف المستمر عبر الحدود منذ عشرة أيام.

وقال أبو مرزوق في تصريحات تلفزيونية: «أعتقد أن المساعي الدائرة الآن بشأن وقف إطلاق النار ستنجح»، بحسب وكالة «رويترز».

وأضاف: «أتوقع التوصل إلى وقف لإطلاق النار خلال يوم أو يومين، ووقف إطلاق النار سيكون على قاعدة التزامن».

ودعا الرئيس الأميركي جو بايدن في وقت سابق اليوم إلى «خفض التصعيد» بين إسرائيل وقطاع غزة اعتباراً من الأربعاء، بعد إعلان إسرائيل أنها تجري تقييماً للتأكد مما إذا كانت شروط «وقف إطلاق النار» مستوفاة.

وتواصلت حملة القصف الجوي والمدفعي العنيفة على القطاع المحاصر حاصدة مزيداً من القتلى، كما تواصل إطلاق الصواريخ من قطاع غزة في اتجاه الأراضي الإسرائيلية، وإن بوتيرة أقل، في وقت تكثفت الاتصالات الدبلوماسية من أجل التوصل إلى وقف إطلاق نار.

وارتفع عدد القتلى منذ العاشر من مايو (أيار) في قطاع غزة إلى 227 فلسطينياً، من بينهم 64 طفلاً، و38 امرأة و17 مسناً، إضافة إلى 1620 إصابة بجراح مختلفة وفق وزارة الصحة التابعة لـ«حماس». وقتل 12 شخصاً في الجانب الإسرائيلي.

ويعتبر هذا التصعيد الأعنف والأخطر منذ حرب 2014 بين إسرائيل وحركة «حماس».

وأفاد بيان للبيت الأبيض أن الرئيس الأميركي أبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بأنه ينتظر «تراجعاً كبيراً» في أعمال العنف اعتباراً من اليوم، «تمهيداً لوقف لإطلاق النار». وجاء البيان بعد اتصال قال البيت الأبيض إنه الرابع بين الرجلين منذ اندلاع الأزمة.

في الوقت ذاته، أوضحت البعثة الدبلوماسية الأميركية لدى الأمم المتحدة أنها لن تدعم مشروع قرار في مجلس الأمن اقترحته باريس يدعو إلى وقف المواجهات، بقولها إن واشنطن «لن تدعم الخطوات التي تقوض الجهود الرامية إلى وقف التصعيد»، وإنها «تركز على الجهود الدبلوماسية المكثفة الجارية».

وقال مصدر عسكري إسرائيلي لصحافيين الأربعاء «نبحث عن الوقت المناسب لوقف إطلاق النار»، ولكن «نستعد لأيام أخرى» من القتال.

وأضاف المصدر: «نحن نقيّم ما إذا كانت إنجازاتنا كافية (…)، وما إذا كان هدفنا في إضعاف القدرة القتالية لحركة (حماس) في غزة قد تحقق».

وقال نتنياهو من جهته أمام مجموعة سفراء أجانب في تل أبيب: «هناك طريقتان فقط يمكن التعامل بهما معهم (حماس): إما أن تسحقهم، وهذا دائماً احتمال مفتوح، أو تردعهم، ونحن منخرطون الآن في ردع قوي». وأضاف: «يجب أن أقول إننا لا نستبعد أي احتمال».

ووصف الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأربعاء في كلمة ألقاها أمام البرلمان العربي العمليات العسكرية التي تقوم بها إسرائيل في قطاع غزة بأنها «إرهاب دولة منظم»، مشدداً على أن السلطة الفلسطينية «لن تتهاون في ملاحقتها أمام المحاكم الدولية».

وأكد عباس أن العمل «منصب اليوم على وقف العدوان الإسرائيلي على شعبنا (…) ومن ثم الدخول في عملية سياسية جدية وبمرجعية دولية واضحة تفضي إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأرض دولة فلسطين».

rsbtt/aawsat

الرئيس التونسي يقول إن بلاده ضحية للفساد و«اللصوص»

اعتبر الرئيس التونسي قيس سعيّد في مقابلة متلفزة بثّت، اليوم الأربعاء، أنّ بلاده ضحية للفساد و«اللصوص».
وقال في المقابلة مع قناة «فرانس – 24» إنّ بلاده «في حاجة إلى أموال وفي حاجة إلى عدالة اجتماعية والقضاء على الفساد».
وتابع أنّ تونس «تتوفر فيها كل الثروات ولكن للأسف ما ازدادت النصوص إلاّ وازداد معها اللصوص»، حسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.
وكان الرئيس التونسي، أستاذ القانون الدستوري السابق والمنتخب عام 2019، شارك أمس (الثلاثاء) في قمة دولية في باريس دعا إليها نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، وخصصت لدعم الانتعاش الاقتصادي في أفريقيا. وطالب بحذف ديون الدول الفقيرة أو تعليقها.
وتفاوض تونس التي تواجه تفاقم المؤشرات الاقتصادية السلبية، صندوق النقد الدولي على أمل نيل قرض جديد في مقابل تنفيذ إصلاحات اقتصادية متفق عليها لخفض عجز الموازنة.
وانتقد الرئيس التونسي في مقابلته مع «فرانس 24» من «يتبجحون بالإصلاح» في تونس دون تحقيقه، في إشارة كما رأى متابعون إلى حزب حركة النهضة صاحب أكبر كتلة برلمانية.
وينتقد «النهضة» سعيّد لكونه يسعى إلى توسيع صلاحياته على حساب ما ينص عليه الدستور.
ويتعيّن على تونس تسديد ديون تناهز 4.5 مليار يورو (5.5 مليار دولار) العام الجاري، كما أنها مطالبة بتوفير 5.7 مليار يورو (7 مليار دولار) للإيفاء بالتزامات الموازنة الحالية.
وتجاوزت ديونها الخارجية 100 مليار دينار (نحو 37 مليار دولار) أي ما يفوق 100 في المائة من إجمالي الناتج الداخلي.
وشرع وفد وزاري تونسي في واشنطن، أول من أمس (الثلاثاء)، في مباحثات تقنية مع صندوق النقد الدولي الذي تلجأ إليه البلاد للمرة الرابعة.
وتتعهد تونس مقابل القرض تنفيذ إصلاحات تشمل المؤسسات الحكومية وخفض الدعم في المواد الأساسية مقابل تقديم دعم مالي بصفة مباشرة لمستحقيه.
وتشترط المؤسسات المانحة مناخاً سياسياً ملائماً لضمان نجاح الخطط الإصلاحية.

rsbtt/aawsat