عاجل/ نائب الرئيس العقيد قاسيمي كويتا يستولى على السلطة من جديد في مالي والرئيس الانتقالي ورئيس الوزراء وعدد من المسؤولين وراء القضبان

Category : 1

شركات طيران عدة توقف رحلاتها إلى تل أبيب وواشنطن توصي رعاياها بعدم السفر لإسرائيل

على خلفية التصعيد الدامي بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية المسلحة، قامت عدة شركات طيران بتعليق رحلاتها من وإلى الدولة العبرية. كما دعت الولايات المتحدة مواطنيها لعدم السفر إلى إسرائيل وإلى الأراضي الفلسطينية حيث رفعت مستوى التحذير إلى أقصى درجة.

علقت عدة شركات طيران خدماتها إلى إسرائيل في خضم التصعيد المتواصل مع الفلسطينيين وسط دعوات دولية ومساع دبلوماسية لخفض التوتر.

من جانبها دعت وزارة الخارجية الأمريكية الخميس المواطنين الأمريكيين إلى “تجنب الذهاب إلى إسرائيل” بسبب تصاعد العنف في الأيام الأخيرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وبعد أن تم في الأسابيع الماضية خفض التحذير من السفر إلى الدولة العبرية في ضوء تحسن الوضع الوبائي فيها، أُعيد رفع مستوى التحذير من الدرجة الثانية إلى الثالثة، على مقياس من أربع درجات. كما أوصت الولايات المتحدة رعاياها بعدم الذهاب إلى قطاع غزة والضفة الغربية حيث رفعت مستوى التحذير إلى أقصى درجة.

إلغاء الرحلات الجوية

أعلنت هيئة البث العامة الهولندية أن شركة الخطوط الهولندية كي إل إم علقت رحلاتها إلى إسرائيل في الوقت الراهن. وألغيت رحلة من مطار سخيبول بأمستردام كانت قد أرجئت في وقت سابق هذا الأسبوع بسبب أعمال العنف. والشركة الآن بصدد اتخاذ القرار بشأن إمكانية المضي قدما برحلة يوم الأحد، وفق هيئة البث.

الخطوط الجوية البريطانية، فيرجن

الخطوط الجوية البريطانية (بريتش إيرويز) قامت بإلغاء خدمتها من وإلى تل أبيب الخميس، وكذلك فعلت شركة فيرجن أتلانتيك ليومي الخميس والجمعة. وقالت الشركتان إنهما تراقبان الوضع عن كثب.

لوفتهانزا

ألغت خطوط لوفتهانزا الألمانية رحلاتها ليومي الخميس والجمعة وقالت إنها “تتوقع استئناف عمليات الطيران إلى إسرائيل اعتبارا من السبت 15 أيار/مايو”.

إيروفلوت

من جانبها ألغت شركة إيروفلوت رحلتها بين موسكو وتل أبيب ليوم الجمعة، لكنها لم تحدد ما إذا كان سيتم إلغاء رحلات أخرى في الأيام المقبلة.

إيبيريا

ألغت خطوط إيبيريا الإسبانية رحلتها من مدريد إلى تل أبيب ليوم الخميس ورحلة العودة الجمعة/السبت. وقالت متحدثة باسم إيبيريا “سنتخذ قرارات أخرى بناء على تطور الوضع”.

الخطوط الجوية الأمريكية

قالت شركة الخطوط الجوية المتحدة (يونايتد إيرلاينز) إنهاء رحلاتها إلى إسرائيل، وهي تسيّر 18 سفرة أسبوعية إلى إسرائيل. بدورهما، أكدت شركتا دلتا والخطوط الجوية الأمريكية تعليق رحلاتهما بين نيويورك وتل أبيب.

لوت

قالت الشركة البولندية إنها “علقت الرحلات إلى إسرائيل في الوقت الحالي” وقال المتحدث كريستوف موزولكي “أعتقد أننا لن نسير رحلات إلى هناك في الأيام القادمة”.

afp/rsbtt/fr24

السعودية تؤكد ضرورة وقف اسرائيل لأعمالها التصعيدية

دعا وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، إلى استكمال الجهود الرامية لإيجاد حلٍّ عادل وشامل للقضية الفلسطينية، بما يمكّن الشعب الفلسطيني من إقامة دولته الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.

جاء ذلك خلال اتصال أجراه الأمير فيصل بن فرحان، بوزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني رياض المالكي.

وأكد وزير الخارجية السعودي، خلال الاتصال إدانة المملكة للممارسات غير الشرعية التي تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلية، وضرورة الوقف الفوري لأعمالها التصعيديّة التي تخالف الأعراف والمواثيق الدولية كافة.

من جانب آخر، أجرى الأمير فيصل بن فرحان، اتصالاً هاتفياً، يوزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني الدكتور أيمن الصفدي، وذلك في إطار التنسيق والتشاور المستمر بين البلدين الشقيقين، حيث جرى تنسيق المواقف حيال القضايا العربية، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، وتطورات الأوضاع في المنطقة، وبحث العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وسبل تعزيزها وتطويرها في مختلف المجالات.

من جهة أخرى، تلقى وزير الخارجية السعودي، اتصالاً هاتفياً من نظيره الباكستاني شاه محمود قريشي، استعرضا فيه العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، وفرص تطويرها في شتى المجالات، بالإضافة إلى بحث عدد من قضايا المنطقة، وتطورات الأوضاع في فلسطين، والمستجدات الإقليمية والدولية.

rsbtt/aawsat

“لوفتهانزا” تعلق الرحلات الجوية إلى تل أبيب حتى الجمعة

“لوفتهانزا” تعلق الرحلات الجوية إلى تل أبيب حتى الجمعة

وأضافت الشركة في بيان اليوم الخميس: “لوفتهانزا تتابع الوضع الراهن في إسرائيل وتواصل عن كثب الاتصال مع السلطات وأجهزة الأمن، وموظفينا على الأرض”.

وأشارت إلى أنها تتوقع استئناف الرحلات لإسرائيل يوم السبت القادم.

المصدر: رويترز+rt+rsbtt

الخطوط الجوية البريطانية تلغي رحلات اليوم من وإلى تل أبيب

ألغت الخطوط الجوية البريطانية رحلاتها من وإلى تل أبيب اليوم الخميس، لتكون أحدث شركة طيران دولية تتجنب السفر إلى إسرائيل وسط تصاعد الصراع هناك.

وقالت الخطوط الجوية البريطانية “سلامة وأمن زملائنا وعملائنا أولوية، ونواصل مراقبة الموقف عن كثب”.

هذا وأعلنت بعض شركات الطيران الأمريكية إلغاء رحلاتها إلى إسرائيل، وقالت شركة “يونايتد إيرلاينز” إنها ألغت الرحلات من شيكاغو ومدينة نيويارك بولاية نيو جيرسي إلى تل أبيب يوم 11 مايو، ومن سان فرنسيسكو ونيويارك إلى تل أبيب يوم 12 مايو.

من جهتها، أعلنت “دلتا إيرلاينز” أنها ألغت الرحلات من نيويورك إلى تل أبيب المقررة بين 11 و13 مايو، ولم تحدد بعد موعد استئناف الرحلات.

كما أعلنت سلطات مطار بن غوريون الإسرائيلي، اليوم الخميس أنه تم تحويل مسار جميع الرحلات المتوجهة إلى هذا المطار في تل أبيب إلى مطار رامون في جنوب إسرائيل، حتى إشعار آخر، بسبب إطلاق صواريخ من قطاع غزة.

المصدر: “رويترز” + RT+rsbtt

إسرائيل تعلن تحويل كل الرحلات المتوجهة إلى مطار تل أبيب بسبب إطلاق صواريخ

أعلنت سلطات مطار بن غوريون الخميس أنه تم تحويل مسار جميع الرحلات المتوجهة إلى هذا المطار الدولي في تل أبيب حتى إشعار آخر، بعد أيام من إطلاق الصواريخ من قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة «حماس».

وهذا القرار لا يشمل الرحلات المغادرة من المطار حيث يُسمح للطائرات الخاصة بالهبوط وتم تعليق حركة الملاحة فيه مؤقتاً مساء الثلاثاء، ولا يؤثر هذا القرار حالياً على الرحلات المغادرة من المطار، بحسب المصدر نفسه.

أوقفت السلطات الإسرائيلية مؤقتاً جميع حركة الطيران من وإلى مطار بن غوريون الدولي في تل أبيب مساء الثلاثاء، بسبب الصواريخ المتعددة التي أطلقتها حركة «حماس» من قطاع غزة على تل أبيب.

ومنذ بداية التصعيد العسكري مساء الاثنين بين «حماس» في قطاع غزة وإسرائيل تم إطلاق نحو 1500 صاروخ من القطاع الفلسطيني الذي تسيطر عليه الحركة الإسلامية باتجاه الأراضي الإسرائيلية، وفقاً لأحدث تقرير صادر عن الجيش الإسرائيلي.

rsbtt/aawsat

أردوغان لبوتين: يجب بحث إمكانية إرسال قوات دولية لحماية الفلسطينيين وتلقين إسرائيل درسا

أعلنت أنقرة أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بحث مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين التطورات حول الجولة الجديدة من التصعيد العسكري بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وأكدت دائرة الاتصال التابعة للرئاسة التركية في بيان أصدرته اليوم الأربعاء أن أردوغان خلال المكالمة استنكر بأشد عبارات ما وصفه بـ “الاعتداءات الإسرائيلية المتهورة” في مدينة القدس وقطاع غزة، قائلا إنه يتعين على المجتمع الدولي “تلقين إسرائيل درسا رادعا وقويا”، وإن تركيا تواصل مبادراتها بهذا الصدد على المستويات كافة.

وأشار الرئيس التركي إلى أهمية بيان الخارجية الروسية الذي ينص على ضرورة تسوية النزاع ضمن إطار قرارات الأمم المتحدة وبناء على حل الدولتين، مضيفا أن إظهار التوافق بين أنقرة وموسكو إزاء آخر المستجدات في القدس يشكل “رسالة مهمة”.

وشدد أردوغان على أهمية أن يتدخل مجلس الأمن الدولي ويرسل “إشارات حاسمة وواضحة إلى إسرائيل بشأن ضرورة وقف هجماتها” لتفادي استمرار تصعيد التوترات في الأراضي المقدسة.

كما أعلن الرئيس التركي، حسب البيان، عن “ضرورة دراسة فكرة إرسال قوات دولية إلى المنطقة لحماية المدنيين الفلسطينيين”، مبديا قناعته بأن أنقرة وموسكو ستتعاونان بشكل وثيق مع الأمم المتحدة حول جميع المسائل المذكورة.

وأكد البيان أن المكالمة تناولت أيضا المسائل المتعلقة بإمدادات لقاح “سبوتنيك V” الروسي ضد فيروس كورونا إلى تركيا.

المصدر: RT

منها ديمونا.. “كتائب القسام” تعلن إطلاقها عشرات الصواريخ على مدن إسرائيلية

أعلنت “كتائب القسام”، الجناح العسكري لحركة “حماس”، عن شنها اليوم هجوما صاروخيا موسعا جديدا على أهداف في إسرائيل عبر حدود قطاع غزة.

وأكدت “كتائب القسام” على موقعها الإلكتروني إطلاقها 15 صاروخا على مدينة ديمونا جنوب إسرائيل التي يقع في محيطها المفاعل النووي الإسرائيلي الرئيسي.

كما ذكرت “الكتائب” أنها شنت هجوما بـ50 صاروخا على مدينة أسدود المطلة على ساحل المتوسط جنوب إسرائيل.

في غضون ذلك، أفادت وسائل إعلام عبرية بأن رشقات صواريخ جديدة أطلقت من غزة على مناطق إسرائيلية مختلفة، منها بلدة غديرا ومدينتا أسدود وعسقلان ومستوطنات واقعة في غلاف غزة، مؤكدة سماع دوي انفجارات في هذه المناطق دون ورود تقارير عن وقوع إصابات.

وأكدت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” إطلاق صافرات الإنذار في ديمونا وبئر السبع أيضا.

المصدر: RT + تايمز أوف إسرائيل

ارتفاع أعداد القتلى في غزة ومحاولات لاستعادة الهدوء

مصر أجرت اتصالات ليلاً بقيادات فلسطينية وحثت على ضبط النفس

شنت إسرائيل مئات الضربات الجوية على غزة في الساعات الأولى من صباح اليوم (الأربعاء) في حين أطلقت حركة «حماس» وفصائل فلسطينية أخرى وابلاً من الصواريخ عبر الحدود على تل أبيب ومدينة بئر السبع الجنوبية.

ولقي ما لا يقل عن 48 شخصاً مصرعهم في غزة، بينهم 14 طفلاً وثلاث سيدات، منذ تصاعد العنف يوم الاثنين وفقاً لوزارة الصحة بالقطاع.

وفي إسرائيل، قال مسؤولون بقطاع الصحة إن ستة قُتلوا.

وانهار في غزة برج سكني متعدد الطوابق كانت إسرائيل قد أنذرت سكانه بإخلائه ولحقت أضرار شديدة بآخر بعد غارات جوية إسرائيلية.

وقالت إسرائيل إن طائراتها الحربية قتلت عدداً من قيادات استخبارات «حماس» في وقت مبكر من صباح اليوم (الأربعاء). وأصابت ضربات أخرى مواقع قال الجيش إنها مخصصة لإطلاق الصواريخ ومقار لـ«حماس»

ومنازل لقيادييها.

وهذا أعنف قصف متبادل بين إسرائيل و«حماس» منذ حرب عام 2014 في غزة، مما أثار قلقاً دولياً من أن يخرج الوضع عن السيطرة.

* صدمة جديدة

وقال رجل في أحد شوارع غزة حيث أخذ الناس يفرون من منازلهم في حين كانت الانفجارات تهز المدينة «إسرائيل اتجننت»، وفقاً لوكالة «رويترز» للأنباء.

وقالت إسرائيلية في مدينة عسقلان الساحلية للقناة الحادية عشرة بالتلفزيون الإسرائيلي «الأطفال نجوا من فيروس كورونا ليواجهوا الآن صدمة جديدة».

وقال مبعوث الأمم المتحدة للسلام في الشرق الأوسط تور وينسلاند إن المنظمة تعمل مع جميع الأطراف من أجل استعادة الهدوء. وذكرت مصادر أمنية مصرية أن مصر أجرت اتصالات خلال الليل بقيادات فلسطينية وحثت على ضبط النفس.

واهتزت المباني في غزة وامتلأت السماء بإضاءات ناجمة عن الهجمات والقذائف الإسرائيلية والصواريخ المنطلقة.

وركض إسرائيليون أو انبطحوا أرضاً على الأرصفة في تجمعات سكانية على بعد أكثر من 70 كيلومتراً عن غزة وفي جنوب إسرائيل مع دوي انفجارات وانطلاق صواريخ اعتراضية إسرائيلية في السماء.

ولقي إسرائيلي حتفه اليوم (الأربعاء) بصاروخ مضاد للدبابات انطلق من غزة وسقط على عربة قرب الحدود، حسبما قالت خدمة الإسعاف الإسرائيلية. وقُتل شخصان بصاروخ أصاب سيارتهما في بلدة اللد القريبة من تل أبيب.

وشهدت اللد وغيرها من البلدات التي يسكنها عرب ويهود مظاهرات بسبب العنف في غزة والتوتر في القدس.

* تحدٍ جديد

قال جناح «حماس» المسلح إنه أطلق 210 صواريخ باتجاه بئر السبع وتل أبيب خلال الليل رداً على قصف البرج السكني في مدينة غزة. ويقول الجيش الإسرائيلي إن نحو ثلث الصواريخ أخطأت أهدافها وسقطت داخل غزة.

وبالنسبة لإسرائيل، يشكل استهداف المسلحين لتل أبيب، عاصمتها التجارية، تحدياً جديداً في المواجهة مع حركة «حماس» التي تعتبرها إسرائيل والولايات المتحدة منظمة إرهابية.

وجاءت أعمال العنف بعد توتر على مدى أسابيع في القدس وسط اشتباكات بين الشرطة الإسرائيلية ومحتجين فلسطينيين في المسجد الأقصى ومحيطه.

وتصاعد التوتر قبل جلسة محكمة، تقرر تأجيلها، في قضية يمكن أن تنتهي بطرد عائلات فلسطينية من منازل بالقدس الشرقية يطالب بها مستوطنون يهود.

واحتدم العنف أيضاً في الضفة الغربية المحتلة. وقالت مصادر طبية إن فلسطينياً يبلغ من العمر 16 عاماً قتل برصاص القوات الإسرائيلية اليوم الأربعاء.

* «ثمن باهظ جداً»

حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من أن المسلحين سيدفعون ثمناً «باهظاً جداً» لإطلاق الصواريخ.

وقال إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لـ«حماس» إن قطر ومصر والأمم المتحدة على اتصال للحث على التهدئة لكن رسالة «حماس» لإسرائيل كانت «إذا أرادوا التصعيد فالمقاومة جاهزة وإذا أرادوا التهدئة فالمقاومة جاهزة».

وقال البيت الأبيض أمس الثلاثاء إن لإسرائيل الحق المشروع في الدفاع عن نفسها من الهجمات الصاروخية، لكنه مارس ضغوطاً على إسرائيل بشأن معاملة الفلسطينيين قائلاً إن القدس لا بد أن تكون مكاناً للتعايش.

ورغم أن الأحداث الأخيرة في القدس كانت المفجر المباشر للقتال، ازدادت مشاعر الإحباط بين الفلسطينيين بعد أن تعرضت آمالهم في إقامة دولتهم المستقلة لانتكاسات في السنوات القليلة الماضية.

وكان من بين هذه الانتكاسات اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل بالإضافة إلى خطة أميركية لإنهاء الصراع يرون أنها تحابي إسرائيل، فضلاً عن الاستمرار في البناء الاستيطاني.

وقالت إسرائيل إنها أرسلت مشاة ومدرعات دعماً للدبابات التي تجمعت بالفعل على الحدود، فيما يعيد إلى الأذهان التوغل البري الإسرائيلي في القطاع لوقف الهجمات الصاروخية في 2014.

وقال شهود لوكالة «رويترز» للأنباء إن مقاتلة إسرائيلية دمرت مقراً للشرطة تديره «حماس» في مدينة غزة.

rsbtt/aawsat